وفاة وريدة شواكي رئيسة جمعية لالا فاطمة نسومر

إن هذه الوفاة تعد خسارة كبيرة للحركة النسوية الوطنية
السبت 29 آب (أغسطس) 2015
par   - الجزائر الجمهورية

توفيت أول أمس المناضلة من أجل الديمقراطية وحقوق المرأة التي لا تعرف الكلل وريدة شواكي ، في مستشفى بني مسوس بالجزائر العاصمة عن عمر يناهز الـ 61 سنة. دفنت الناطقة باسم جمعية لالا فاطمة نسومر ، التي أصيبت بمرض عضال، في مقبرة العالية بباب الزوار بالجزائر العاصمة. لقد كانت وريدة شواكي تعمل أستاذة الفيزياء في جامعة باب الزوار، وهي شقيقة صلاح شواكي، المفتش العام للتربية في التعليم الثانوي والمناضل السابق في حزب الطليعة الاشتراكية، الذي اغتاله الإرهابيون الإسلامويون في سنوات التسعينات
(…)
وأظهرت شهادات التعاطف، وصور الفقيدة والقصائد التي وضعت للإشادة بخصالها ومآثرها مدى التزام وريدة وبساطتها وتفانيها في خدمة القضايا العادلة ووفائها للشباب. وبالنسبة لعائلتها وأصدقائها، تكمن الوسيلة الوحيدة لتكريم رئيسة جمعية لالا فاطمة نسومر التي هي أيضا عضو في الأمانة العامة العالمية الإفريقية المسيرة للنساء ولجنة المتابعة للمنتدى الاجتماعي المغاربي في“مواصلة نضالها”.
كانت وريدة شواكي قبل وفاتها، حيث كانت عضوا في المجموعة 20“سنة بركات” تعارض قانون الأسرة، كما كانت منشغلة بالتحضير للمسيرة العالمية للنساء المناهضة للفقر واللامساواة، وكانت ضمن وفد النساء الجزائريات التي من بينهن مناضلات في جمعية للافاطمة نسومر اللواتي سيشاركن في هذه المسيرة.
بقلم عمير حفيظة
ليبيرتي 18 أوت 2015
لغة المصدر: الانجليزية