سيستغل الحزب الشيوعي اليوناني كل قواه لإعادة بناء الحركة والتحالف الشعبي

الاثنين 21 أيلول (سبتمبر) 2015

وفقا للنتائج النهائية، حصل الحزب الشيوعي اليوناني على نسبة أصوات قدرها 5.55%. وبهذه النتيجة ذيميتريس كوتسوباس: يحيي الحزب الشيوعي اليوناني مئات الآلاف الذين كرموه بأصواتهم. وجميع أولئك الذين تجاهلوا المعضلات الابتزازية وتغلبوا عن الموانع والتحفظات الجانبية والتقوا مع الحزب الشيوعي اليوناني
وسيستغل الحزب الشيوعي اليوناني قوته السياسية والانتخابية والبرلمانية من أجل إعادة بناء وتعزيز شامل للحركة العمالية الشعبية ولبناء تحالف اجتماعي شعبي كبير.
إن الحزب الشيوعي هو القوة الوحيدة الثابتة على النضال ضد المذكرات بالتزامن مع مناهضة النظام الرأسمالي ذاته الذي يلد أحلاف الذئاب التي تجلب المعاناة الجديدة حصرا للشعب والبلاد والشباب.
سيقف الحزب الشيوعي اليوناني كما هو حاله دائما بثبات إلى جانب شعبنا، ضد أي حكومة مستعدة لتنفيذ المذكرة الهمجية.
على أي حال. سيتمخض ميزان القوى المتشكل في البرلمان عن حكومة ائتلافية. وهي ذات بيان حكومي جاهز سلفاً يتمثل في تنفيذ المذكرة الثالثة، حيث يريد كل من رأس المال وكادره السياسي والحكومي، جنبا إلى جنب مع الترويكا، انتزاع الإجماع الشعبي على تنفيذ التدابير الوحشية دون إبداء أية مقاومة. إنهم يريدون معارضة خلبية وهمية، لتكون أيديهم طليقة في تنفيذ الهجمة المناهضة للشعب.
إن نتيجة الانتخابات إجمالاً ليست في صالح العمال والموظفين وصغار الكسبة في المدينة والريف والشباب والمتقاعدين.
سيكون نضال الحزب الشيوعي اليوناني في البرلمان وصفوف الحركة الشعبية ثابتاً ومستمراً، لعزل مسخ منظمة الفجر الذهبي النازية.
إننا نؤكد أن هناك حاجة إلى حزب شيوعي يوناني أقوى في كل المواقع، في مواقع العمل والتعليم وفي الأحياء الشعبية، حيث ينبض حقا قلب شعبنا المكافح والمجرَّب بقسوة.
عن موقع الحزب الشيوعي اليوناني
21 سبتمبر2015