روسيا في سوريا: نهاية القطب الإمبريالي الأمريكي الواحد

الثلاثاء 6 تشرين الأول (أكتوبر) 2015

مع توالي الأحداث الميدانية في سوريا يرتسم حجم الانعطافة السياسية التي يحدثها التداخل العسكري الروسي على الأرض السورية، والضربات الموجعة التي تتلقاها قوى الإرهاب، على تنوّع تسمياتها، المدعومة من الولايات المتحدة الأمريكية وحلفائها.
هذه الوثبة الروسية جاءت بعد فشل ذريع للمخطط الدموي الإمبريالي-الرجعي، لتعرّي التفاعل الأمريكي مع منظمات الإرهاب. ولا يجري الحديث فقط عن تنظيم “داعش” الذي لم تسع واشنطن يومًا إلى القضاء عليه بقدر ما سعت إلى احتوائه وتوظيفه؛ بل أيضًا عن قوى مدعومة جهارًا نهارًا من الإمبريالية والرجعية، تحت مسمّى “المعارضة المعتدلة”.
وإذا كانت واشنطن وتل أبيب ولندن وباريس والرياض وأنقرة والدوحة “قلقة” و“متوترة” و“غير راضية” من جرّاء التحرّك الروسي في سوريا، فهذا خير دليل على صواب هذا التحرّك لناحية وضع الأمور في الحلبة السورية في نصابها الصحيح: دولة سيادية تتعرّض لغزو خارجي بأدوات إرهابية مقنّعة بالدين، لخدمة أهداف لا تمت بصلة للشعب السوري ولا لحقوقه ومصالحه. وبأن لا مخرج من الأزمة إلا بحل سياسي، في صلبه القيادة السورية المشروعة، وليس “معارضات” تحرّكها سفارات وأجهزة استخبارات أجنبية.
وإذا كان “الصراخ على قدر الوجع”، فإنّ الحملة الإعلامية التي تشنّها قنوات الكذب والفتنة تعبّر عن عجز أصحابها عن التأقلم السياسي مع هذه التطوّرات، سيما وأنّ الجميع يدرك أنّ الهيمنة الأمريكية في المنطقة أمست في خبر كان، وبأنّ عهد القطب الواحد الإمبريالي الأمريكي قد ولّى.
عن موقع الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة
الأحد 4 أكتوبر 2015