المجلس العالمي للسلام ينتقد العدوان الامبريالي ضد سوريا

الثلاثاء 1 أيار (مايو) 2018
par  الجزائرالجمهورية-

يدين مجلس السلام العالمي بشدة الغارة الإجرامية هذا الصباح من قبل الإمبرياليين للولايات المتحدة و بريطانيا وفرنسا ضد سوريا. قصف الأهداف السورية تحت ذريعة استخدام الجيش السوري لأسلحة كيميائية في شرق العاصمة، الذي لم يتم تأكيده قط، يحدث بعد أيام فقط من الانتصار السوري ضد المرتزقة المسلحين للغوطة الشرقية وإخلاء المنطقة التي بدأت في العودة إلى الوضع النسبي الطبيعي.

الهجوم الإمبريالي المتسرع، بأكثر من 100 صاروخ، ومع الولايات المتحدة و بريطانيا وفرنسا، مدعيا دور “المدعين العامين، القضاة والجلادين”، أثار المشاعر السلمية للأغلبية الساحقة من شعوب العالم، ويوضح الهدف الحقيقي للإمبرياليين و الذي هو تحقيق خطتهم من أجل “شرق أوسط جديد”، من أجل السيطرة على مصادر ووسائل نقل الطاقات، مناطق النفوذ وحصص السوق، ومن أجل التغيير العنيف للحكومات وإنشاء أنظمة صديقة. لم يكن لدى المجلس العالمي للسلام أي شك أدنى حول أهداف الإمبرياليين في الشرق الأوسط. نلاحظ على وجه الخصوص أن الهجوم الصاروخي الحالي ضد سوريا مسموح به ومدعم من قبل حلف الناتو والاتحاد الأوروبي ، المنظمات التي ، قبل وبعد الهجوم ، في بياناتها الأولى ، كانت متفقة مع السياق ، روح ومحتوى الهجوم الإمبريالي الهمجي.

يعبر المجلس العالمي للسلام عن تضامنه القوي ودعمه للشعب السوري، الذي يواجه الخطط الإمبريالية مند سبع سنوات، ويدعو أعضاء وأصدقاء المجلس العالمي للسلام للاحتشاد و إدانة العدوان ضد سوريا وأن نكون يقظين بشأن هجمات مستقبلية محتملة.

لا للعدوان الامبريالي في سوريا! لا للحروب الإمبريالية!
عاش التضامن الأممي للشعوب !

مجلس السلام العالمي، أثينا ، 14 أبريل 2018


Publications

Derniers articles publiés