اغتيال موريس أودان: مطالبة بالاعتراف بمسؤولية الدولة الفرنسية

الجمعة 8 حزيران (يونيو) 2018
par   - الجزائر الجمهورية

باريس - طلبت أكثر من 50 شخصية من مؤرخين و سياسيين وصحفيين وسينمائيين من الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون بالاعتراف بمسؤولية الدولة الفرنسية في اغتيال الجيش الفرنسي لموريس اودان في يونيو 1957.
وذكر الموقعون على رسالة مفتوحة موجهة للرئيس ماكرون بأنه “في 11 يونو 1957 خلال معركة الجزائر تعرض موريس أودان الرياضي والشيوعي البالغ من العمر 25 سنة للاعتقال على يد المظليين التابعين للجنرال ماسو أمام عائلته قبل أن يخضع للتعذيب حيث ان المساعد الشاب في جامعة الجزائر لم يعد من يومها و قام الجيش الفرنسي بالتخلص من جثته”.

إقرأ أيضا: نائبان فرنسيان يطالبان بالاعتراف الرسمي باغتيال موريس أودان من طرف الجيش

كما أشاروا إلى أن جميع الذين عملوا على هذه “القضية” قد أكدوا أن موريس أودان قد تم تعذيبه و اغتياله على يد الجيش الفرنسي وذلك في إطار السلطات الخاصة التي اتخذتها السلطات العمومية.
وأضافوا في الرسالة المفتوحة التي تلقت وأج نسخة عنها ان الوقت قد حان “لاتخاذ مبادرات ملموسة حول هذه الحقبة التاريخية” كما وعد بذلك ايمانويل ماكرون.

منقول من وكالة الأنباء الجزائرية

31 أيار 2018