احتلال جبهة النضال العمالي “بامِه” مقر وزارة العمل

الجمعة 16 تشرين الأول (أكتوبر) 2015

قام عمال من عشرات نقابات القطاع الخاص والعام المنتظمة ضمن جبهة النضال العمالي “بامِه” صباح يوم 15/10، بتنفيذ عملية احتلال رمزي لمقر وزارة العمل.
حيث قام عشرات من نشطاء “بامِه” حين احتلال الوزارة بنشر لافتة ضخمة على واجهة المبنى حملت شعار:“لن نكون عبيد القرن اﻠ21. نرفض تفكيك نظام الضمان الاجتماعي وعمليات التسريح الجماعية والمزادات والفقر والبطالة”، حيث روج الناشطون للتحركات المبرمجة ليوم 22 تشرين الأول/أكتوبر 2015 ولإضراب يوم 12 تشرين الثاني/ نوفمبر القادم.
هذا وشدَّدت “بامِه” في بيان لها على أن تدابير الحكومة "تسحق ما تبقى من الطابع الاجتماعي لنظام الضمان، في تزامن مع إعفائها للمجموعات الإقتصادية من ديون ومستحقات، إنهم يحاولون إنهاء دفن نظام الضمان الاجتماعي، لتحويله إلى قضية فردية تخص كل عامل.
إنهم يريدون أن نعمل حتى سن الشيخوخة دون معاشات تقاعدية دون حماية في مكان العمل، ودون الحصول على الخدمات الصحية والرعاية الاجتماعية. إنهم يدفعون العمال نحو مخالب الضواري التي تواجه مجال الضمان الاجتماعي كحيز لربحيتها، نحو مخالب شركات التأمين ورجال أعمال مجال الصحة.
لا لتمرير تفكيك نظام الضمان الاجتماعي
ولا لتمرير الهجمة الجديدة الجارية على حقوق اكتسبت عبر نضال وتضحية دماء على مدى سنوات".
يُذكر أن حضور خريستوس كاتسوتيس عضو اللجنة المركزية للحزب الشيوعي اليوناني والعضو في البرلمان، كان من أجل تحرك “بامِه” المذكور.
هذا ويستمر احتلال المقر المذكور على مدى يوم 16/10 حيث ستقوم “بامِه” بتحرك في مركز أثينا في ساعات بعد الظهر.
عن موقع الحزب الشيوعي اليوناني
16 أكتوبر 2015


Navigation