اتحاد النقابات العالمى ( FSM ) يدين سياسات الحظر...

الأربعاء 17 حزيران (يونيو) 2015

اتحاد النقابات العالمى ( FSM ) يدين سياسات الحظر والحصار والتفرقة المفروضة من جانب الاتحاد الاوروبى و الناتو

فى الاسبوع الماضى ، عقد اتحاد النقابات العالمى من داخل مقر الاتحاد الأوروبى فى بروكسل – بلجيكا ، عقد مؤتمرا نقابيا دوليا هاما حول العواقب الواقعة على العمال والحركة النقابية نتيجة لسياسات الحظر والحصار والتفرقة المفروضة من جانب الاتحاد الاوروبى وحلف شمال الاطلسى ” الناتو” والولايات المتحدة الأمريكية والحلفاء الآخرون .

أثبت المشاركون فى المؤتمر بالدلائل على ان تلك السياسات للامبرياليين ضد الشعوب والدول ضحاياهم الدائمون هم العمال والشباب والنساء والمتقاعدين ، وتجريد الملايين من العمال من الأمل لبناء مستقبلهم بعمل لائق .

واثبت كذلك بأن الحظر والحصار والتفرقة ليس لهم علاقة بالديمقراطية والحرية . وتُستخدم هذه الكلمات كذريعة فقط ، يستخدمونهم بالنفاق.

 وفى حقيقة الأمر ، فنحن نتحدث عن المنافسة داخل النظام الرأسمالى ، والتنافس والتناقض داخل النظام الامبريالى . من اجل السيطرة على الاسواق وتحديد حدود جديدة بين الدول ، ومن اجل خطوط انابيب جديدة للطاقة ، ومن اجل الارباح للشركات متعددة الجنسية والاحتكاريين .

ولهذا ، ونتيجة للتدخلات الامبريالية فى العراق وليبيا وسوريا . يلقى الآلاف من النساء والأطفال حتفهم فى البحر المتوسط . ومن اجل هؤلاء البشر يظل العمل اللائق مجرد إعلان .
ونتيجة للحصار المتواصل منذ زمن طويل ضد كوبا ، حُرمت شعوب العالم من الانجازات العظيمة للثورة الكوبية فى الطب .
ونتيجة للحصار والسياسة الاسرائيلية ضد الفلسطينيين ، فمازالوا بدون وطنهم الخاص وعاصمته القدس الشرقية .
ونتيجة للعقوبات ضد روسيا ، والفلاحون الفقراء من اليونان وبلغاريا وصربيا ورومانيا ودول اخرى لا يستطيعون بيع منتجاتهم ، فى حين يفقد العمال فى روسيا وظائفهم .
ونتيجة للتفرقة ضد ايران وفنزويلا ، حُرمت الشعوب فى البلدان الاخرى من النفط الرخيص الثمن .
وهناك شيء آخر يؤكد نفاق الامبرياليين وهو قائمة منظمة العمل الدولية للدول التى تم ادانة حكوماتها ولم تتضمن كولومبيا وإسرائيل وأمريكا . ففى هذه الدول تنتهك حكوماتها الحقوق الاساسية للإنسان ، حيث يتم اغتيال النقابيين ، وهناك تفرقة حتى فيما يتعلق من له الحق فى ركوب المواصلات العامة ، ورجال الشرطة الذين يقتلون الامريكيين من اصول افريقية ويطلقون النيران دون اى سبب ويتم تبريره .

ان اتحاد النقابات العالمى الذى يحتفل هذا العام بمرور سبعون عاما على تأسيسه ، سوف يواصل بكل ثبات فى جميع المحافل الدولية بالمداخلات القائمة على مبادئه وأمميته وقيم التضامن الدولى . سوف يواصل شامخا جنبا الى جنب مع شعب فنزويلا وجهود حكومة الرئيس نيكولاس مادورو حتى التغلب على المساعى الامبريالية .

سوف يساند حق الشعب السورى فى تقرير مصيره ديمقراطيا لحاضره ومستقبله بدون التدخل الجائر للآلاف من المرتزقة الاجانب من القارات الخمس .

سوف نواصل المطالبة بمعاقبة هؤلاء المسئولين عن موت 48 فرد بريء فى أوديسا – أوكرانيا عندما اشعلت الفاشية الجديدة النيران فى مبنى النقابات .

سنواصل التعبير عن تضامننا العملى مع النقابيين المسجونين فى سجون بارجواى ، ونطالب بالإفراج الفورى عن القائد النقابى الكولومبى هوبر بالستروس الذى مازال يقبع فى السجون الكولومبية .

نحن مستعدون للتعاون والتنسيق والدعم للشعوب والنقابات ضحايا الحصار . وعلينا الكفاح معا لوقف الحصار والحظر الذى يهدف الى نهب الثروات الطبيعية والاقتصادية للشعوب .

علينا فضح الألاعيب الجيواستراتيجية التى تولد الحروب الجائرة والملايين من اللاجئين .

علينا التشجيع بثبات موقف الحركة النقابية للطبقة الموجهه التى تهدف بانتماء الموارد الطبيعية للشعوب ، ان تكون ملكية اجتماعية وتعمل من اجل تحسين الحياة للشعوب البسيطة .

ويتم ذلك فقط عن طريق النضالات من جانبنا جميعا ، وسنكون قادرون على بناء مستقبل وعمل لائق للجميع .

دائما وأبدا سيظل اتحاد النقابات العالمى وفيا لمبادئه على مدار سبعون عاما الآن ، وبناء على تلك المبادئ التى يتمتع بها اليوم للمزيد من المحتوى الثرى والزمنى . ندعو جميع النقابات المناضلة للكفاح معا .

.

منقول عن : http://www.wftucentral.org

9 Juin 2015